page contents
مرصد الاخبارمقالات مختارة

التصفیر العظيم The great reset

التصفير العظيم او ما يعرف ب “إعادة الضبط الكبرى” ترتكز على فكرة انه “في كل أزمة توجد فرصة ” كتبها ونظر لها الالماني “كلاوس شواب” المؤسس والرئيس التنفيذي للمنتدى الاقتصادي العالمي “منتدى دافوس”، والفرنسي تيري ماليريت الذي سبق وتقلد منصب رئيس المنتدى ،وقدموها في منتدى دافوس الاخير، وصدر برنامج لها يستخدم أزمة “كورونا” كسبب لإعادة تشكيل الطبيعة التي نعيش بها نحن البشر على هذه الارض.

كتب كلاوس شواب وتيري ماليريت أنه يمكننا الخروج من هذه الأزمة إلى عالم أفضل ، إذا تصرفنا بسرعة وبشكل مشترك. تثبت التغييرات التي رأيناها بالفعل استجابة لـ COVID-19 أن إعادة ضبط أسسنا الاقتصادية والاجتماعية أمر ممكن.

كيفية تحقيقها
فهذه #أفضل_فرصة لدينا لتحفيز رأسمالية أصحاب المصلحة – وإليك كيفية تحقيقها.

١-قد يخف إغلاق COVID-19 تدريجيًا ، لكن القلق بشأن الآفاق الاجتماعية والاقتصادية في العالم يزداد حدة. هناك سبب وجيه للقلق: لقد بدأ بالفعل تباطؤ اقتصادي حاد ، ويمكن أن نواجه أسوأ كساد منذ الثلاثينيات. لكن في حين أن هذه النتيجة مرجحة ، إلا أنها ليست حتمية.

٢_ لتحقيق #نتيجة_أفضل ، يجب على العالم أن يعمل بشكل مشترك وسريع لإصلاح جميع جوانب مجتمعاتنا واقتصاداتنا ، من التعليم إلى العقود الاجتماعية وظروف العمل. يجب على كل دولة ، من الولايات المتحدة إلى الصين ، المشاركة ، ويجب تغيير كل صناعة ، من النفط والغاز إلى التكنولوجيا. باختصار ، نحن بحاجة إلى “إعادة ضبط كبيرة” للرأسمالية.

٣_هناك العديد من الأسباب لمتابعة عملية #إعادة_تعيين رائعة ، ولكن الأكثر إلحاحًا هو COVID-19. بعد أن أدى بالفعل إلى مئات الآلاف من الوفيات ، يمثل الوباء واحدة من أسوأ أزمات الصحة العامة في التاريخ الحديث. ومع استمرار تزايد الخسائر في أجزاء كثيرة من العالم ، لم ينته بعد.

٤_سيكون لذلك #عواقب_وخيمة طويلة الأجل على النمو الاقتصادي والدين العام والتوظيف ورفاهية الإنسان. وفقًا لصحيفة فاينانشيال تايمز ، وصل الدين الحكومي العالمي بالفعل إلى أعلى مستوياته في وقت السلم. علاوة على ذلك ، ترتفع معدلات البطالة في العديد من البلدان: في الولايات المتحدة ، على سبيل المثال ، قدم واحد من كل أربعة عمال طلبات بطالة منذ منتصف مارس ، مع مطالبات أسبوعية جديدة أعلى بكثير من المستويات المرتفعة التاريخية. يتوقع صندوق النقد الدولي أن ينكمش الاقتصاد العالمي بنسبة 3٪ هذا العام – وهو تخفيض بنسبة 6.3 نقطة مئوية في أربعة أشهر فقط.

٥_كل هذا سيؤدي إلى تفاقم #المناخ_والأزمات الاجتماعية التي كانت جارية بالفعل. لقد استخدمت بعض البلدان بالفعل أزمة COVID-19 كذريعة لإضعاف تدابير الحماية البيئية والإنفاذ. كما أن الإحباطات بشأن العلل الاجتماعية مثل تزايد عدم المساواة – زادت ثروة المليارديرات الأمريكيين أثناء الأزمة – تتزايد.

مخاطر الكوفيد
ما هي المخاطر التي يشكلها COVID-19 على المجتمع على المدى الطويل؟

COVID-19 هو اختبار أساسي لرأسمالية أصحاب المصلحة
إذا تُركت هذه الأزمات دون معالجة ، فسوف تتعمق مع COVID-19 وستترك العالم أقل استدامة وأقل مساواة وأكثر هشاشة. لن تكون التدابير الإضافية والإصلاحات المخصصة كافية لمنع هذا السيناريو. يجب أن نبني أسسًا جديدة تمامًا لأنظمتنا الاقتصادية والاجتماعية.

إن مستوى التعاون والطموح الذي ينطوي عليه هذا غير مسبوق. لكنه ليس حلمًا مستحيلًا. في الواقع ، أحد الجوانب الفضية للوباء هو أنه أظهر مدى السرعة التي يمكننا بها إجراء تغييرات جذرية في أنماط حياتنا. على الفور تقريبًا ، أجبرت الأزمة الشركات والأفراد على التخلي عن الممارسات التي طالما زُعم أنها ضرورية ، من السفر الجوي المتكرر إلى العمل في المكتب.

وبالمثل، أبدى السكان بشكل ساحق استعدادهم لتقديم التضحيات من أجل الرعاية الصحية والعاملين الأساسيين الآخرين والفئات السكانية الضعيفة ، مثل كبار السن. وقد صعدت العديد من الشركات لدعم عمالها وعملائها ومجتمعاتها المحلية ، في تحول نحو نوع رأسمالية أصحاب المصلحة التي كانوا يشفقون عليها سابقًا.

من الواضح أن الإرادة لبناء مجتمعاتنا أفضل موجودة بالفعل. يجب أن نستخدمه لتأمين إعادة التعيين الكبيرة التي نحتاجها بشدة. سيتطلب ذلك حكومات أقوى وأكثر فاعلية ، على الرغم من أن هذا لا يعني دفع أيديولوجي لحكومات أكبر. وسيتطلب مشاركة القطاع الخاص في كل خطوة على الطريق.

ثلاثة مكونات
ستتألف أجندة إعادة التعيين الكبرى من ثلاثة مكونات رئيسية.

الأول من شأنه أن يوجه السوق نحو نتائج #أكثر_عدلاً. ولهذه الغاية ، يجب على الحكومات تحسين التنسيق (على سبيل المثال ، في السياسة الضريبية والتنظيمية والمالية) ، ورفع مستوى الترتيبات التجارية ، وتهيئة الظروف لـ “اقتصاد أصحاب المصلحة”. في وقت تتناقص فيه القواعد الضريبية وتزايد الدين العام ، تمتلك الحكومات حافزًا قويًا لمتابعة مثل هذا الإجراء.

علاوة على ذلك ، يجب على الحكومات #تنفيذ_الإصلاحات التي طال انتظارها والتي تعزز نتائج أكثر إنصافًا. اعتمادًا على البلد ، قد تشمل هذه التغييرات في ضرائب الثروة ، وسحب دعم الوقود الأحفوري ، والقواعد الجديدة التي تحكم الملكية الفكرية والتجارة والمنافسة.

سيضمن المكون الثاني من أجندة إعادة التعيين الكبرى أن تقدم الاستثمارات #الأهداف_المشتركة ، مثل المساواة والاستدامة. هنا ، تمثل برامج الإنفاق واسعة النطاق التي تنفذها العديد من الحكومات فرصة كبيرة للتقدم. كشفت المفوضية الأوروبية ، على سبيل المثال ، عن خطط لصندوق إنعاش بقيمة 750 مليار يورو (826 مليار دولار). لدى الولايات المتحدة والصين واليابان أيضًا خطط تحفيز اقتصادي طموحة.

بدلاً من استخدام هذه الأموال ، فضلاً عن الاستثمارات من الكيانات الخاصة وصناديق المعاشات التقاعدية ، لسد الثغرات في النظام القديم ، يجب أن نستخدمها لإنشاء نظام جديد أكثر مرونة وإنصافًا واستدامة على المدى الطويل. وهذا يعني ، على سبيل المثال ، بناء بنية #تحتية_حضرية “خضراء” وخلق حوافز للصناعات لتحسين سجلها الحافل في المقاييس البيئية والاجتماعية والحوكمة (ESG).

تتمثل الأولوية الثالثة والأخيرة لأجندة إعادة التعيين الكبرى في تسخير ابتكارات #الثورة_الصناعية الرابعة لدعم الصالح العام ، لا سيما من خلال معالجة التحديات الصحية والاجتماعية. خلال أزمة COVID-19 ، تضافرت جهود الشركات والجامعات وغيرها لتطوير التشخيص والعلاجات واللقاحات الممكنة ؛ إنشاء مراكز الاختبار ؛ إنشاء آليات لتتبع العدوى ؛ وتقديم التطبيب عن بعد. تخيل ما يمكن أن يكون ممكنًا إذا تم بذل جهود متضافرة مماثلة في كل قطاع.

كورونا آمل؟!!
تؤثر أزمة COVID-19 على كل جانب من جوانب حياة الناس في كل ركن من أركان العالم. لكن المأساة لا يجب أن تكون إرثها الوحيد. على العكس من ذلك ، يمثل الوباء نافذة نادرة ولكنها ضيقة من الفرص للتفكير في عالمنا وإعادة تخيله وإعادة ضبطه لخلق مستقبل أكثر صحة وإنصافًا وازدهارًا.

خلاصات خطيرة
طرحت هذه النظرية العديد من الافكار في ظل التطورات الاخيرة يمكن الاشارة اليها بنقاط مختصرة :

١_مبدأ سيادة الدول التي تم التنظير لها على مدى قرن من الزمن انتهت فعاليته المضمونة او التامة بفعل تأثير التكنولوجيا ووسائل التواصل فأصبحت هناك #سلطة__خارقة للسيادة راقت للناس والشعوب والامم وفعلت التكنولوجيا فعلتها على سلوك المواطنين، وفي التأثير على سياسات الدول سياسياً، فكرياً، اقتصادياً.

٢_السلطة الخارقة لها طابع خارق للسيادة وللحدود وللقوانين الداخلية حتى ذاتية الشبكات مختلفة ولا يمكن ظبطها بشكل تام واصبحت جزء من الحياة لا يمكن ردها او ردعها.

٣_العالم ذاهب في زمن الجوائح او من دونها بفعل وتأثير الثورة الصناعية الرابعة الى الانطواء ففي الازمات الدول والمنظمات تنطوي لمعالجة مشاكلها بنفسها ولنفسها لضمان البقاء.

٤_الاعتماد على المنظمات الدولية سيخف وسيزداد الاعتماد على الذات وعلى الشركات المتعددة الجنسيات او العابرة للقارات .

٥_انهاء الطبقة المتوسطة اقتصادياً والتوجه الى رأس مال المشاركين مختلف عن ما كان عليه واقع المشاركة الرأسمالية سابقاً.

٦_إحكام السيطرة على المجتمعات من خلال ضبط السلوك الفردي للناس والجماعي للمجتمعات. ” فهذا الرجل يمكن توجيهه ” شعار المرحلة .

٧_لا ضرورة للتعب الجسدي الفيزيائي من قبل الانسان المطلوب جهد عقلي ، “وقت اطول حركة اقل نتيجة افضل”. لا ضرورة لان تذهب لعلملك عملك يأتي اليك.

٨_ “لن تمتلك شيئًا ، وستكون سعيدًا. كل ما تريده ستستأجره وسيتم تسليمه بواسطة طائرة بدون طيار “.

٩_ بجانب إلغاء الملكية الخاصة – وهو هدف نموذجي للأيديولوجيات الاشتراكية – يرى المنتدى الاقتصادي العالمي أيضًا نهاية للقيم الغربية التي من الواضح أنها تستند إلى المسيحية: “القيم الغربية سيتم اختبارها حتى نقطة الانهيار”. يجب أن يُسأل عن نوع القيم التي ستحل محل تلك “القيم الغربية” ، ومن أين ستأتي؟؟.

تحذيرات وانتقادات
١_الكاردينال مولر حذر من إعادة الضبط الكبرى واعتبر ان مؤتمر دافوس يتعاون مع الصين لإنشاء اشتراكية رأسمالية للسيطرة المطلقة على الفكر والكلام والعمل.

٢_الاسقف الالماني بنتين اعتبر ان ” الرأسمالية الرابحة ” اليوم هم عمالقة التكنولوجيا الكبيرة في الدول الغربية وشيوعية جمهورية الصين الشعبية يتقاربان ويندمجان في اشتراكية رأسمالية موحدة.

اسئلة
١_هل أن العالم الاورويلي البشري للديجتال قد بدأ من خلال التعميم ، وهل جاءت أزمة كورونا لتعزز من رؤية العالم الأورويلي، ذاك الذي سبق وتنبأ به الكاتب الإنجليزي الشهير جورج أورويل في روايته “1984”، والتي فيها، الأخ الأكبر
” الصين ” يراقب الشاردة والواردة، ويختصم من الحريات الفردية والشخصية، تحت غطاء من الحفاظ على الأمن وسلامة المجتمع؟.

٢_هل نحن امام هندسة مجتمعية اجتماعية جديدة للعالم ؟ ومن هم الذين عملوا عبر التاريخ في الهندسات الاجتماعية؟.

٣_ هل تبقى هذه النظرية في اروقة نخب منتدى دافوس! فعادة النخب تبقى بعيدة عن الارض لكي تراها من فوق ؟.

٤_هل اننا بدأنا في “زمن الجوائح ” التي لا تنتهي من اجل تسييل هذا النظام الجديد بخطط وبرامج تنفيذية على الدول والشعوب ؟.

قاعدة
علينا تثبيت ما يلي : “الثقة العمياء في الموقف الخيري لقادة المؤسسات الكبرى والمجتمعات المفتوحة ممكنة فقط مع إنكار ساذج تمامًا للواقع “.

#اعتقاد_راسخ
اننا امام عالم جديد بصرف النظر عن ما ستحققه هذه النظرية على ارض الواقع، وبصرف النظر عن مدى صوابيتها ومدى امكانية تغير العالم بالانطلاق والارتكاز الى ظاهرة صحية عالمية فريدة ، اننا امام عالم جديد سيرتكز في كل شيء على “الثورة الصناعية الرابعة ” واركانها الاربعة :
_اولاً: اقتصاد المعرفة والرقمي.
_ثانيا: الحكومة الالكترونية والحوكمة.
_ثالثا: الامن السيبراني وحروبه.
_رابعاً:العملة الرقمية والمشفرة.

“دائرة العالم الجديد” كانت تحتاج لتتم “القوس او ال ARC” الاخير وضعت “العملة الرقمية” القوس الاخير لتكمل هذه الدائرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى