page contents
الدفاع و الامنكتاب الموقع

صاروخ ديمونا و ” قواعد الإشتباك ” .

العميد الركن الياس فرحات | باحث في الشؤون العسكرية والإستراتيجية .

ما جرى في الساعات الأولى من فجر اليوم (الخميس) بين ضواحي دمشق السورية ومدينة النقب (شمال مفاعل ديمونا النووي)، يشي بتدحرج ما، سواء أكان ما جرى “مقصوداً” أو حصل عن “طريق الخطأ”، كما يُردّد الإعلام العبري الذي فرضت عليه رقابة عسكرية مشددة.

“قواعد الإشتباك” هي التعليمات العملياتية التي تضبط حركة القوى العسكرية، لجهة مكان التدخل وزمانه والأسلحة المستخدمة. هذه القواعد (التعليمات) تحدّدها قيادة القوات المتمركزة في مهمة داخل البلاد أو خارجها وتسري على القوات المنضوية في عمليات حفظ سلام في شتى أنحاء العالم. أما “قواعد الإشتباك” بين المتحارببن، فهي تأتي من خلال توازن قوى ميداني يفرض أمراً واقعاً. في لبنان مثلاً، وبعد حرب تموز/ يوليو ٢٠٠٦، فُرضت نتيجة الحرب قواعد إشتباك جديدة. هذه القواعد إستندت إلى قدرة المقاومة على إطلاق صواريخ داخل العمق الإسرائيلي وعلى التصدي لأي توغل بري للقوات الإسرائيلية في الأراضي اللبنانية. بقيت حرية تحليق الطيران الإسرائيلي في الأجواء اللبنانية، كون المقاومة لم تستخدم خلال الحرب أسلحة دفاع جوي فاعلة لأسباب عدة أبرزها افتقار المقاومة إلى البنية التحتية للإنذار ووجوب أن تكون أجهزة الإنذار أو قيادة النيران ظاهرة، علما أن قواعد الإشتباك قضت بألا تقصف إسرائيل من الجو أهدافاً لبنانية لأنها ستواجه برد صاروخي على الداخل الإسرائيلي. في سوريا، كانت الطائرات الإسرائيلية تحلّق بحرية في الأجواء السورية وتقوم بأعمال قصف لأهداف على الأراضي السورية. في مطلع شباط/ فبراير ٢٠١٨، أسقطت صواريخ الدفاع الجوي السورية من طراز S200 طائرة F16 إسرائيلية فوق أجواء الجليل الأعلى، وبذلك، وُلدت قواعد إشتباك جديدة تُمكن الدفاعات الجوية السورية من التصدي للطيران الإسرائيلي الذي يُحلّق في أجواء سوريا والجولان السوري المحتل. منذ إسقاط تلك الطائرة، بدأت الطائرات الإسرائيلية تستهدف الأراضي السورية من الأجواء الإسرائيلية أو اللبنانية أو أجواء المياه الدولية قبالة الساحلين السوري واللبناني. منذ ذلك الوقت، ردّت الدفاعات الجوية السورية على الصواريخ التي أطلقتها الطائرات الإسرائيلية من الجو بإستعمال صواريخ “بانتسير” المضادة للصواريخ. بالأمس، وردت أنباء عن سقوط صاروخ أطلق من سوريا شمال مفاعل ديمونا في النقب. مسافة الرمي تقدر بأكثر من ٣٠٠ كلم. إرتبكت إسرائيل، فأصدر جيشها بيانين متناقضين، ذكرت في الأول أن صاروخاً مضاداً للصواريخ أطلقه الجيش الإسرائيلي فشل في إعتراض الصاروخ السوري من طراز أرض جو، وفي الثاني، ذكرت أنه لم يجر إعتراض الصاروخ المذكور!

ثمة روايات عديدة، منها أن الصاروخ هو أرض أرض أُطلق من الأراضي السورية وتجاوز القبة الحديدية الإسرائيلية ووصل الى ديمونا. هناك رواية أخرى أن الصاروخ هو أرض جو إنفجر فوق شمال ديمونا بعد أن كان يلاحق طائرة إسرائيلية. على الأرجح، لن يُحسم هذا الجدل إلا الكشف على مكان الإنفجار، وتبيان ما إذا كان هناك حفرة أو شظايا متطايرة جراء إنفجارها في الجو إذا كان الصاروخ من طراز أرض جو. في جميع الأحوال، إختراق أكثر من ١٥٠ كلم داخل العمق الإسرائيلي هو حدث عسكري غير مسبوق، وبغض النظر عن إصابة هدف أو سقوط الصاروخ بحكم انتهاء مفعول الحشوة الدافعة، فإن التغيير المهم هو إختراق منظومة الإنذار الإسرائيلي المعروفة بالقبة الحديدية، وهي من أحدث المنظومات في العالم، وبلغت كلفتها مليارات الدولارات. سواء أكان الصاروخ ايراني الصنع من طراز “فاتح١١” أو مُطوَّر داخل سوريا (إس إيه 5)، فالمهم أنه إنطلق من سوريا وبلغ مشارف أحد أبرز الأهداف الإستراتيجية الحيوية في العمق الإسرائيلي، هو مفاعل ديمونا. إنها رسالة صاروخية بأن قواعد إشتباك جديدة قيد التشكل تسمح للقوات السورية بقصف العمق الإسرائيلي رداً على قصف إسرائيل للعمق السوري. هل نشهد تلقفاً إسرائيلياً للرسالة وتراجعاً عن الاندفاعة الإسرائيلية نحو أهداف في داخل سوريا، كما حصل في لبنان بعد حرب ٢٠٠٦ حيث لم تقصف إسرائيل هدفاً واحداً في العمق اللبناني، أم أن إسرائيل تخفي رداً من شأنه أن لا يُخل بقواعد الإشتباك المعمول بها منذ سنتين حتى يومنا هذا؟ من راقب ردة فعل الوسط السياسي والإعلامي الإسرائيلي، يستطيع أن يستنتج أننا أمام حدث إستثنائي. قال المحلل العسكري في موقع “يديعوت أحرونوت” روني بن يشاي إن سلاح الجو بدأ تحقيقاً من أجل إستخلاص العبر والتأكد في أن تكون النتيجة أفضل (للجيش الإسرائيلي) في المرة المقبلة “وواضح أن هذا ليس إخفاقاً من جانب المشغلين ولا من منظومة الإعتراض الصاروخية”. وإعتبرت صحيفة “غلوبس” الإسرائيلية أننا أمام تطور خطير ويشي بطابع التصعيد الذي تشهده المواجهة الإسرائيلية السورية الإيرانية، ورأت أن لإيران دافعية كبيرة للرد والمس بإسرائيل خاصة بعد الإستهدافات الأخيرة لنطنز والسفينة الإيرانية في البحر الأحمر وإغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده.

وقال رئيس حزب “بيتنا” ووزير الدفاع السابق أفيغدور ليبرمان “إننا نشهد شللاً حكومياً وتآكلاً في قوة الردع الإسرائيلية”، محملاً بنيامين نتنياهو المسؤولية عن ذلك. يذكر أن نتنياهو أعلن عن توجه وفد عسكري وأمني إسرائيلي رفيع المستوى إلى واشنطن قبل نهاية الشهر الحالي للقاء نظرائهم الأميركيين وإطلاعهم على ما تملك تل أبيب “من وثائق وخرائط، تثبت أن إيران تخدع الدول العظمى، في سبيل التوصل إلى اتفاق يخفف العقوبات عنها، وسيقدم “إثباتات وبراهين” على أن مشروع النووي العسكري الإيراني “يتقدم بخطوات هائلة إلى الأمام، وكذلك مشروع الصواريخ الباليستية وخطط الهيمنة على المنطقة”.

180Post

الياس فرحات

عميد ركن باحث لبناني في الشؤون العسكرية والإستراتيجة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى